كيف يُغير إنترنت الأشياء من سوق التجارة الإلكترونية في العالم ؟!

2016-09-28 17:32:39

بعد أن بات مفهوم “إنترنت الأشياء ٠ Internet of things” يغزو كل شئ من حولنا، بداية من السيارات وإنتهاء بالأحذية التي نرتديها، أصبح ضروريا أن نُدرك شكل العالم الذي نحن مُقبلون عليه. تُعد التجارة الإلكترونية واحدة من المجالات المُتسعة التي تحمل فُرصا هائلة لإنترنت الأشياء، حيث تعتمد التجارة الإلكترونية بشكل خاص على فهم طبيعة الأشخاص وإهتماماتهم، بل وتغيرات مزاجهم الشخصي في كل لحظة لتُقدم لهم المُنتج المُناسب لتلك الحالات المزاجية، وبالتالي تحقيق الربح الأكبر. وتضم القائمة التالي عدة أمثلة لمجالات نجح إنترنت الأشياء في إضفاء لمسة خاصة عليها:

١. الحملات الدعائية المُعتمدة على قرب المُستخدم

تُعد أجهزة الإرسال اللاسلكية التي تتواصل مع الهواتف المحمولة – أو ما تُسمى بال beacons – واحدة من أبرز علامات عصر إنترنت الأشياء. وباتت تلك الأجهزة تغزو المتاجر الكُبرى حول العالم مع إتساع إستخداماتها، حيث يُنتظر أن يبلغ عدد الأجهزة المُستخدمة منها في المتاجر حول العالم الى ٣,٥ مليون جهاز بحلول العام ٢٠١٨، مُقارنة ب٩٦ ألف جهاز فقط العام الماضي ٢٠١٥.

وتُستخدم تلك الأجهزة حاليا في ما يزيد عن ٢٥ سلسلة من المتاجر الكُبرى الشهيرة، وتتضمن وظائفها إرسال إشعارات تنبيهية للمُستخدمين على هواتفهم المحمولة عند عبورهم أمام أحد المتاجر إذا ما كان المتجر يُقدم عروض ترويجية خاصة على سلعة كان المُستخدم قد ابدى إهتماما بها من قبل أو فكر بشرائها عبر هاتفه المحمول، كما إستخدمتها بعض المتاجر مُتعددة الأقسام في تتبع عربات التسوق التي يستخدمها العُملاء، بهدف تحليل سلوكهم ومعرفة الأقسام التي تجتذب إهتمامهم أكثر، وكذلك دراسة تأثير العروض الترويجية عليهم. إستخدمت سلسلة متاجر الإلكترونيات الشهيرة BestBuy التقنية كذلك في مُكافئة العُملاء على دخول متاجرها بمنحهم كوبونات تخفيض.

تعليقات الزوار

    اضف تعليق